نقطة أساس | هوليوود خارج الظلال

نقطة أساس | هوليوود خارج الظلال

نقدم لكم اليوم الفيلم الذي حصد الفيديو ما يزيد قليلاً عن عشرة ملايين مشاهدة في فترة قصيرة تبلغ 14 يومًا مايك سميث هم ممثل بديل في هوليود يقوم بالعمال الخطرة عن كثير من الفنانين الذين تشاهدونهم و تحبون افلامهم في احد المرات وقع له حادث اثناء التصوير غير له حياته بعدها يبدأ بكشف اشياء خطيرة عن هوليود وما يجري خلف الكواليس و العلاقات بين مديري استوديوهات هوليوود الكبار والحكومة الأمريكية و السي اي ايه يقول سميث ان هناك مجموعة صغيرة من الاشخاص يؤثرون على جميع الشركات و يسمون انفسهم الستة الكبار يقول سميث ان الجيش و الحكومة الامريكية استخدموا افلام الرسوم المتحركة كوسيلة للحرب النفسية منذ عام 1947 و يتساءل لماذا سيتوقفون عن ذلك ثم يسرد لكم سميث سلسلة من الاحداث تثبت تدخل المخابرات الامريكية مباشرة في هوليود ويقول انه يوجد لهم مكاتب داخل هذه الشركات كي تتحكم بالمحتوى و طريقه عرضه بما يتناسب مع اجندتهم و ان الامر اكبر من مجرد ترفيه لنتابع معا يتحدث سميث عن مشروع ام كي الترا وقد ظهر بكثير من الافلام و هو مشروع قائم على التحكم بالعقول عن طريق اشارات لاسلكية وترددات راديوية موجهة مباشرة الى الدماغ يقول سميث انه اذا اردت ان تتحكم بمجتمع عليك ان تتحكم بالشخاص الذين يؤثرون على هذا المجتمع لذلك فهم يتحكمون بكل قنوات الاعلام التي تشاهدها اليوم يكشف ايضا عن كلمات كانت تستخدم في محادثات عبر الايميل مسربة وهي لاحدى شخصيات هوليود المرموقة عرف لاحقا انها تستخدم كرموز للاعتداء على الاطفال ضمن شبكة منظمة كانت تحتوي شخصيات كبيرة و مهمة و نظرا لان الموضوع يوجد فيه مثل هكذا شخصيات قامت وساءل الاعلام بستخيف الامر وجعله غير قابل للتصديق عرف لاحقا باسم بيتزا جيت يكشف سميث عن طريق صحفية كانت تعمل في البيت الابيض انه يوجد منظمات يديرها مسؤولين كانت تختص بتجارة الاطفال وكل تلك الرموز الغريبة التي كانت تظهر في الافلام ولم تغهموا معناها متعلقة باشياء غريبة وترمز الى اما عبدة الشيطان او المعتدون على الاطفال او تجارة الاطفال اشياء من الممكن ان تغير نظرتك الى عالم هوليود البراق

(138)

التصنيف نقطة أساس
اشتراك
تنبيه عند
guest
0 تعليقات
تعليق مضمن
اظهار كافة التعليقات