الوجه غير المعروف للؤلؤة البوسفور برج الفتاة

الوجه غير المعروف للؤلؤة البوسفور برج الفتاة

برج الفتاة الذي يعتبر أحد رموز إسطنبول بحكاياته التي تتحدى السنوات، عبارة عن اسطورة عصر أثري ، الأثر المعماري الوحيد من آثار روما في اوسكودار .
بناء استخدم لغايات عديدة عبر التاريخ، و سمع عنه الكثير من الروايات ، خلال التاريخ الذي يمتد حتى 2500 عام، استخدم لغايات مختلفة مثل جمع الضرائب من السفن التجارية و الدفاع و كمنارة و محطة بث راديو و غيرها.
بينما الميزة التي لا تعرف كثيراً عن برج الفتاة، أنه في فترة انتشار الأوبئة الفتاكة في الأرض كان يستخدم كبرج حجر صحي، و في فترة انشار وباء اثناء الحكم العثماني، تحول الى مشفى لعلاج المرضى.
أول حجر صحي طبق في فترة الحكم العثماني كان اثناء تفشي الكوليرا سنة 1831، بسبب هذا المرض الذي ظهر في روسيا، طلب العثمانيون من مترجمي سفارات انجلترا و هولندا و فرنسا تطبيق الحجر الصحي على السفن القادمة من روسيا.
حيث كتب الجزائري حمدان افندي رسالة باسم “اتحاف الادباء” و بين فيه ان الحجر ليس حراماً، بينما نشر في تقويم الوقائع فوائد الحجر الصحي.
في النتيجة كان للبرج وظيفة حماية الناس من الموت في فترة الحكم العثماني.
السلطان محمود الثاني و باستشارة اركان الدولة حينها أتخذ قرار تطبيق الحجر الصحي، سنة 1831 تحول برج الفتاة الى مركز حجر صحي حيث حول البرج الى مشفى حجر في عهد السلطان محمود الثاني.
الوباء الذي ظهر بعدها في 1873 و مات منه ما يقارب 30 ألف شخص، تم عزل قسم من المرضى في المشفى الذي اقيم هناك.
انطوان لاجو الذي كان يعالج المرضى من الوباء في برج الفتاة و في الرسالة التي كتبها حول اصول الحجر الصحي و مكافحة الوباء في اوروبا، اصبح له تأثير في تشكيلات الحجر الصحي لاحقاً.
بالحجر الذي طبق في هذا المشفى الذي اسس في برج الفتاة منع انتشار الوباء في اسطنبول

المصدر: يني شفق

رابط الفيديو الأصلي: https://www.youtube.com/watch?v=AXRxaLsJ83g&list=PLi2sGG_WtBSJts9LGFI9aGO3UVhP2PkQl&index=2

(83)

التصنيف مقاطع تركية
اشتراك
تنبيه عند
guest
1 تعليق
الأقدم
الأحدث الأكثر تصويتاً
تعليق مضمن
اظهار كافة التعليقات
احمد
احمد
2 أشهر منذ

معلومات قيمة شكرا لجهودكم