السم الذي قتل عبد الله مرسي – فتح ستارغموض وفاته

السم الذي قتل عبد الله مرسي – فتح ستارغموض وفاته

            كان قد مضى 80 يوماً على وفاة الرئيس المصري المنتخب ديمقراطياً محمد مرسي

            آخر الأخبار التي نشرتها وسائل الاعلام كانت ستؤلم القلوب مجدداً

            وكالات الاخبار المصرية في تاريخ 5 ايلول 2019

            تقول أن أصغر أبناء محمد مرسي و هو عبد الله توفي نتيجة نوبة قلبية

            و بسبب أن النظام المصري بارع في موضوع الموت الغامض

            لذلك قوبل خبر وفاة عبد الله ذو 26 عاماً باستغراب بطبيعة الحال

            بعد ما شاهدنا المعاملة التي تلقاها محمد مرسي

            هل يا ترى هناك علاقة للنظام الانقلابي بوفاة عبد الله ؟

            كانت الصحافة المصرية ستنشر هذا فيما يتعلق بوفاة عبد الله

            أن عبد الله مرسي اصيب بنوبة قلبية و هو يقود سيارته جنوب البلاد

            صديقه الذي الى جانبه نجح أولاً في ايقاف السيارة

            بعدها نقل عبد الله الى أقرب مشفى

            عند وصولوهم الى المشفى كان توفي عبد الله

            المعلومات التي ظهرت بعد سنة تماماً من وفاة عبد الله

            تظهر أن الحقيقة ليست كما نشرتها وكالات الانباء المصرية

            شركة الاستشارات القانونية لعائلة مرسي و التي مقرها لندن

            صرحت أن لديها معلومات موثوقة حول أن عبد الله مات بمادة سمية

            تم حقن عبد الله أولاً بمادة كيميائية

            بعدها انتظروا انفاسه الأخيرة كي ينقلوه الى المشفى

            و من أجل تأكيد وفاته تم نقله الى مشفى بعيد عن مكان تواجده 20 كم

            تحرش النظام الانقلاب به عدة مرات

            تقوي الدلائل أن عبد الله كان ضحية اغتيال

            عبد الله أصغر افراد عائلة مرسي و أكثرهم اجتماعية

            اعتقل سنة 2014 بتهمة حيازة المخدرات

            و حكم عليه بالسجن مدة عام

            و قبل سنة من وفاة عبد الله

            و بعد أنت كتب أن والده ترك في السجن من دون علاج عمداً

            اعتقل بتهمة الخبر الكاذب مجدداً

            كان هناك هدفين لهذا التحرش و الملاحقة القضائية

            أولاً اجبار مرسي من خلال اصغر ابناه على قبول الانقلاب و شرعيته

             لو كان مرسي قد قال أنا أعترف بالانقلاب و اعتبره شرعياً

            من المحتمل أن عبد الله ما كان سيواجه هذا

            ربما كان قد اطلق سراحه أيضاً

            لكن لم يقل

            لا أحد من افراد مرسي لم يقبل الاستبداد الذي حدث سنة 2013 و لم يستكينوا له

            بينما السبب الثاني كان الاساءة الى سمعة عائلة مرسي و اسقاطهم من أعين الناس

            و لا يمكن القول أنه نجحوا في ذلك

            بعد اعتقال الأخ الاكبر لعبد الله مرسي

            ترقى عبد الله الى موضع المتحدث باسم عائلة مرسي

            بالرغم من عمره الصغير

            بسبب اسلوبه المؤثر و شخصيته القوية كان صوته يصل الى كل اصقاع الارض

            كان يعلن دائماً الظلم الذي يحصل في مصر عبر حسابه على تويتر

            هكذا اصبح صوت كل المظلومين بسبب الانقلاب و ليس صوت عائلته فقط

            كانت الحقائق التي يصرخ بها حتى نفسه الأخير \Nسوء معاملة والده و عدم شرعية الانقلاب

            و كان يتصرف عبد الله كما يقول تماماً

            كان يتابع كل شيء على طريقة والده و اقتداءً به

            حتى في وفاته كان كذلك

            النظام المصري لم يسمح لدفنه في مقبرة العائلة في الشرقية

            بعد مفاوضات طويلة قرر دفنه الى جانب والده  بالقرب من مقبرة المرشدين

            حيث دفن عبد الله بالقرب من والده ليلة الخميس\Nضمن اجراءات أمنية مشددة

            من يعرف العائلة عن قرب كان يعرف مدى محبة عبد الله لوالده

            و طبعاً هو لم يكن يخفي هذا ابداً

            عبد الله الذي قال لم يزول حزني و لن يشفى قلبي و لن يصلح روحي من دون لقائك

            كان قد اجتمع بوالده الذي يحبه كثيراً بعد 80 يوماً فقط

            هذه الكلمات التي تظهر مشاعره و ما يحس به بعد وفاة والده

            كانت تعبيراً آخر عن مدى حزنه

            مر شهر على فراقك يا قرة العين كأنه اليوم

            دُفن قلبي يا أبى يوم دُفنت

            كضحكتك تلك التي تمحى كل أحزانى

            ونظرتك المليئة بالحنان التي تزيل أوجاعى

            وحديثك لي الذي كنت انسي به هم الدنيا وما فيها

            وحضنك الدافئ الذي يزيل كل جراحى وأوجاعى.

            فلم تعد لدي رغبة في الحياه من بعدك يا أبى

            فارقت الحياة فكيف لي أن أعيش بدون وجودك فيها

            كنت أصبر نفسى بأنك يوماً ستعود ونجتمع مرة أخري

            المصدر : يني شفق

رابط الفيديو الاصلي باللغة التركية : https://www.youtube.com/watch?v=C0NB13WrSYw

(154)

اشتراك
تنبيه عند
guest
1 تعليق
الأقدم
الأحدث الأكثر تصويتاً
تعليق مضمن
اظهار كافة التعليقات
احمد
احمد
2 أشهر منذ

رحمة الله عليه